اخر الاخبارّ
recent

الحكومه تضع خطه لحل مشكله القوميه للاسمنت

تحاول الحكومه وضع استراتيجيه جديده لتخطى ازمه الشركه القوميه للاسمنت ، وحددت القومية للأسمنت أهم المشاكل التي تعانى منها الشركة والتي لها تأثير مباشر علي تحقيق الشركة الخسائر في الوقت الحالي

وقالت المصادر إن الحل الوحيد لإنقاذ ما يقرب من 2500 عامل، ونحو 7 مصانع تتبع الشركة، نصفها مغلق، ومنها فرن روسى منذ عام 1974، هو التحول للفحم، لكن الأمر مازال معطلا بسبب مخاوف تحديد مصادر تمويل التحول من الغاز إلى الفحم.

 وقال السفير ياسر النجار، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إنه بعد عمله لمدة شهر و10 أيام، رئيسا للشركة، تم رصد أكبر شركتين تتكبدان خسائر، وهما «القومية للأسمنت»، و«النقل والهندسة». وأضاف «النجار» أن أي تقييم لـ«القومية للأسمنت» يحدده أمران: الأول هو تغيير حالة الماكينات والمعدات، والثانى توفير الطاقة غير مرتفعة التكلفة، وهو ما سيجرى تحديده خلال الفترة المقبلة.




وقالت الشركة فى دراستها انه نتيجة زيادة جميع مدخلات الانتاج  فى الاسمنت بصفة عامة وزيادة تكلفة الغاز الطبيعى بصفة خاصة حيث تمثل الطاقة حوالى 60% من تكلفة طن الأسمنت المنتج لذا فأن جميع شركات الأسمنت إتجهت إلى إستخدام الوقود البديل عن الغاز الطبيعى سواء كان مازوت أو الفحم أو R.D.F حيث أن إستخدام الغاز الطبيعى فى الإنتاج يؤثر تأثيراً سلبياً على تكلفة المنتج  ، بجانب ذلك زيادة قيمة الدولار مقابل الجنيه المصرى فى الفترة الأخيرة بنسبة حوالى 200% لتصل إلى 17 جنيهاً مما آثر على تكلفة طن الكلينكر المنتج من الغاز الطبيعى



 واضافت الشركة انه بعد الانتهاء من مشروع التحسين البيئى لمصنعى 3 , 4 زادت الطاقة الإنتاجية للأفران من الكلينكر حوالى 840 الف طن تنتج كمية اسمنت قدرها حوالى 884 الف طن اسمنت عادى علماً بان طاقة طواحين الاسمنت الموجودة في الشركة حالياً لا تستوعب طحن كمية الكلينكر المنتج مما تضطر الشركة إلي بيع كمية من الكلينكر لشركات الاسمنت المنافسة مما يكون الاثر علي انخفاض الشريحة التسويقية للشركة القومية في السوق المحلى ، وبحسب الشركة فإنه سيتم شراء طاحونة اسمنت بطاقة انتاجية 350 طن / ساعة بتكلفة استثمارية حوالى 300 مليون جنيه .



 وتطرقت الدراسة الى ديون الشركة حيث تعانى الشركة من تراكم مديونيها والتى وصلت إلى مبلغ حوالى 2,2 مليار جنيه للجهات المختلفة مما أدى إلى عدم قدرتها على الوفاء بإلتزاماتها المالية للغير ، بجانب تحمل الشركة لأعباء الفؤائد ، ومن بين ابرز الميدوينات لشركة بتروتريد  ، وتبلغ قيمة المديونيه مبلغ 1850 مليون جنيهاً قيمة إستهلاك الشركة من الغاز الطبيعى ، حيث أن الشركة تستهلك ما يقرب من 310 مليون  متر غاز سنويا ، أما الميدوينة الثانية للشركة المصرية لتوزيع الكهرباء ، وتبلغ قيمة المديونيه مبلغ حوالى 190 مليون جنيه قيمة إستهلاك الشركة من الطاقة الكهربائية حيث أن الشركة تستهلك 320 مليون كيلو وات كهربا سنوياً ، اما المديونية الثالثة للشركة الفنية المنوطة بإدارة العملية الإنتاجية والصيانة وتوفر قطع الغيار وتبلغ قيمة المديونيه لهذة الشركة حوالى 100 مليون جنيه .



وحول كيفة سداد المديونيات قالت الشركة  أنه ذلك سيتم من خلال تخفيض العمالة وقامت الشركة بالتفاوض مع شركة بتروتريد التى طلبت جدولة المديونية على أقساط لمدة 6 سنوات، وترى الشركة جدولة المديونية على أقساط سنوية لمدة 10 سنوات ، مع إسقاط فؤائد الدين نتيجة عدم إلتزام الشركة بالوفاء بإلتزاماتها المالية السنوات السابقة وذلك لأسباب خارجة عن إرادتها ، و قيام الشركة بسداد ما تستهلكه حالياً من الغاز  "



 كما تقوم الشركة حالياً بالتفاوض مع الشركة المصرية لتوزيع الكهرباء لجدولة المديونية على أساس أقساط سنوية لمدة 3 سنوات ، وستقوم الشركة بسداد ما تستهلكه من الطاقة الكهربائية حالياً وتدرس الشركة مشروع لإنتاج الطاقة الكهربائية بإستغلال الطاقة الحرارية الموجودة مع الهواء الناتج من العملية الإنتاجية .



وأعدت الشركة فى رؤيتها خطة التخلص من المخزون الراكد ، حيث يوجد لدى الشركة القومية للأسمنت مخزون راكد منذ عدة سنوات يتمثل فى قطع غيار بالمخازن منها لم يستخدم من أكثر من 20 عاماً حيث تبلغ تلك القيمة حوالى 360 مليون جنيه وهذه الأصناف تكلف الشركة مصروفات تخزين وتأمين وحراسة بدون الإستفادة منها ، لذا فإن الشركة القومية ستعرضها فى مزاد علنى بأعلى سعر يصل إليه سعر المزاد بغض النظر عن قيمته الدفترية وذلك للتخلص من تلك الاصناف والتى تكلف الشركة مصاريف تخزين والإستفادة من قيمتها المالية فى أى إستثمارات مطلوبة  .

مواضيع قد تجبك :
 - موافقه مجلس النواب على قرارعبد الفتاح السيسى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.